NEMOOOOOOOOOOO

NEMOOOOOOOOOOO

إنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى الله سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا اله الا أنت نستغفرك ونتوب اليك


    مروة الشربينى شهيدة الحجاب والاسلام

    شاطر
    avatar
    Nemo

    عدد المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 15/06/2009
    العمر : 36

    طبخ مروة الشربينى شهيدة الحجاب والاسلام

    مُساهمة من طرف Nemo في الجمعة 10 يوليو - 12:05:37

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مش هطول
    بس اكيد كلنا اتأثرنا بمقتل شهيده الحجاب
    مروه الشربينى..اللى اتطعنت 18 طعنه ادو للوفآه وذلك من متطرف مجنون بألمانيا... ومع ذلك لم يحكم عليه بعد...
    الله يرحمها ويرزقها فسيح جنآته
    ويصبر أهلها وابنها اليتيم
    اهم حآجه تدعولها

    __________________________________
    أفاد موقع اليوم السابع أن المسلمين في ألمانيا قد صلوا صلاة الجنازة ببرلين
    علي روح الدكتورة مروة
    يتقدمهم السفير المصري و عدد كبير من المصريين و الجاليات العربية

    و ذكر الموقع أيضا أن تظاهرات انطلقت بمدينة نويا كولن شارك
    فيها مئات من المصريين والعرب أمام مجلس بلدية مدينة نويا كولن و شارك فيها أيضا عدد كبير من النساء الألمانيات وسيدات من أصول عربية، وندد المتظاهرون بالتطرف والعنف الذى يمارس ضد المسلمين.

    وطالب المتظاهرون الحكومة الألمانية بتوقيع أقصى العقوبة على القاتل ليكون عبرة لمن تسول له نفسه بث روح الكراهية والتطرف، مؤكدين على ضرورة الحفاظ على حقوقهم التى كفلها لهم الدستور الألمانى كحرية العقيدة والتعايش السلمى فى المجتمع الألمانى
    =================================بسبب الحجاب
    تجمع مئات المبعوثين المصريين في ألمانيا الجمعة لتنظيم تظاهرة احتجاجية أمام المستشفى التي يرقد بها المبعوث المصري، الذي تعرض هو وزوجته لاعتداء من احد المواطنين الألمان الأربعاء 1 يوليو/تموز داخل محكمة "لاندس" بمدينة دريسيدن، مما أدى إلى مصرع زوجته وإصابته.

    وفي الوقت الذي يتابع سفير مصر لدى ألمانيا رمزشى عز الدين الحالة الحرجة للمبعوث المصري علوي على، توجه الدكتور سيد تاج الدين الملحق الثقافي بالسفارة المصرية لتهدئة المبعوثين، واصطحاب اهالى الزوجة للتعرف على جثمانها، ومتابعة الحالة الصحية للزوج .

    من جانبه، صرح برند مربيتس رئيس الشرطة في ولاية سكسونيا الالمانية الخميس بأن هناك بعض الدلائل التي تعزز من وجود خلفية معاداة الأجانب وراء الحادث، مؤكدا أن التحقيقات ستسير أيضا في هذا الاتجاه.

    وفي السياق ذاته، وصل إلى مطار شونافيلد ببرلين شقيق الزوجة مروه الشربينى، وشقيق زوجها، فيما وضع طفلهما في دور رعاية ألمانية لحين استلام زويهم الطفل الذي فقد فجأة والدته، ويصارع والده الموت بقسم العناية المركزة بمستشفى دريسيدن.



    ==============================

    تلغرافياً الشربيني ( ١٨ شارع أحمد فتحي - جليم )


    =================================



    قتلوها علشان هيه محجبة" كانت هذه الكلمات هى أول ما قاله طارق الشربينى شقيق الدكتورة مروة الشربينى حرم المبعوث المصرى بألمانيا التى توفيت إثر طعنها داخل ساحة محكمة ديرسن الألمانية صباح اليوم، الخميس.

    وأضاف الشربينى لليوم السابع فى أول تصريح صحفى له، أن مروة تعد الشقيقة الوحيدة له وأن لديها ولدا وحيدا اسمه مصطفى، ويبلغ من العمر ثلاث سنوات ونصف، وأنها كانت حامل فى شهرها الثالث. وأن آخر مرة زارت فيها مصر منذ 6 أشهر، مضيفا أنها اتصلت بأسرتها أول أمس، الثلاثاء، للاطمئنان على والديها.

    وقال طارق إن أخته تبلغ من العمر 30 عاما، حاصلة على بكالوريوس صيدلة عام 2000، وكانت تعمل صيدلانية بألمانيا، ومن المفترض أن يناقش زوجها رسالة الدكتوراة خلال الشهر الحالى. مبديا قلقه على صحة زوجته لاحتجازها بغرفة العناية المركزة.

    وقال طارق: "الألمان يتكتمون على الخبر، لأنها قتلت داخل ساحة المحكمة، ولأن حجابها هو سبب الاعتداء عليها"، مضيفا: "نحن لا نريد إلا أخذ حقها، لأنها لم تقتل إلا بسبب التزامها وتدينها"، مشيرا إلى أنها كانت متدينة وملتزمة بحجابها قبل سفرها إلى ألمانيا، مضيفا إلى أن الوالدين لم يعرفا بعد أنه تم قتلها داخل ساحة المحكمة، وإنما كل ما عرفوه أنها توفيت فقط

    ===================================
    posted in germany newspapers .. the incident without the reason after it ... la elah ela alah ..

    Defendant kills witness in Dresden court
    Published: 1 Jul 09 13:59 CET
    Online: http://www.thelocal.de/national/20090701-20319.html

    A 32-year-old woman was killed in a Dresden court on Wednesday after being stabbed by the defendant. Meanwhile bystanders were injured as the 28-year-old man was overpowered.


    Police spokesman Thomas Geithner confirmed that the woman was still in the building when she died of her injuries. "The man attacked the woman with a knife in the courtroom," Geithner said, adding that a policeman had fired a shot in the ensuing struggle.

    All the background details are not known yet, but a spokesman for the state prosecutor said that the incident, which occurred shortly before 10:30 am, happened during an appeal hearing in a libel case. The defendant had been convicted and fined for libel last year.

    Bettina Garmann, a spokesman for the court, said that there had been no reason to believe that special safety procedures would be necessary for the case.

    The incident recalled a similar scene of courtroom violence in the Bavarian town of Landshut in April, when a 60-year-old man shot his sister-in-law before turning the gun on himself, following an inheritance ruling.

    http://www.thelocal.de/national/20090701-20319.html

    avatar
    Nemo

    عدد المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 15/06/2009
    العمر : 36

    طبخ رد: مروة الشربينى شهيدة الحجاب والاسلام

    مُساهمة من طرف Nemo في الجمعة 10 يوليو - 13:16:06

    مصر تودع جثمان مروة الشربيني في جنازة شعبية ورسمية من جريدة الشرق الاوسط
    تقدمها محافظ الإسكندرية وعدد من الوزراء ورافقتها تظاهرات غضب


    في جنازة مهيبة امتزج فيها الغضب الرسمي بالشعبي، شيع أمس آلاف المصريين جثمان الفقيدة مروة الحسيني الصيدلانية المصرية التي لقيت مصرعها على يد المتطرف الألماني أليكس دبليو 28 عاما. أقيمت صلاة الجنازة على روح الفقيدة في مسجد القائد إبراهيم بمحطة الرمل، وسط إجراءات أمنية مشددة وتقدم المشيعين محافظ الإسكندرية اللواء عادل لبيب، ووزير الاتصالات طارق كامل، ووزير الاستثمار محمود محيي الدين، ووزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي. وعقب الصلاة خرج جثمان الفقيدة من المسجد ورافق خروج الجثمان حشود من المتظاهرين، خرجوا في مظاهرة سلمية على كورنيش محطة الرمل، مرددين «بالروح بالدم نفديك يا شهيد.. بالروح بالدم نفديك يا إسلام»، «لا إله إلا الله حسبنا الله ونعم الوكيل»، « تسقط ألمانيا». لكن رجال الأمن قاموا بتفريقهم. وقد نقل جثمان الفقيدة إلى مثواه الأخير في مدافن العائلة ببرج العرب غرب الإسكندرية وتقدم سيارة الإسعاف التي حملت الجثمان مجموعة من فتيات مدرسة «كلية النصر للبنات» حاملات صورة مروة الشربيني وهي طالبة، وصورة جماعية لها أثناء تخرجها في المدرسة، كما حملت إحداهن كأس كرة اليد الذي شاركت مروة في حصول مدرستها عليه. كما حضر نواب مجلسي الشعب والشورى من بينهم محمد مصيلحي، ومصطفى بكري.
    فيما كانت والدة مروة الدكتورة داليا شمس مستلقية على أرض مصلى السيدات، في حالة من الانهيار التام مرددة « بنتي.. بنتي»، «حسبي الله ونعم الوكيل»، تحيط بها نساء الأسرة محاولات إبعاد الكاميرات عنها، قالت الأم « حينما أبلغني طارق أخوها بالخبر أعطاني مصحفا ووضعه لأضمه، لكني لا أصدق حتى اليوم، كنت أعتقد أنني في كابوس، لكنه اليوم حقيقة، احتسبها عند الله شهيدة». وعلى الصعيد الرسمي أبلغ وزير العدل بولاية سكسونيا الألمانية وزارة الخارجية المصرية عن طريق سفارتها في ألمانيا بأن النيابة العامة في ولاية سكسونيا الألمانية التي شهدت مقتل المواطنة المصرية مروة الشربينى وجهت تهمة القتل العمد للمواطن الألماني الذي اعتدى عليها. وطالبت النيابة العامة بتوقيع أقصى العقوبة عليه وهي السجن مدى الحياة من دون منح حق العفو. وحرص السفير الألماني في القاهرة بيرند اربل على استقبال الجثمان، والتحدث باللغة العربية أمام جمهور الصحافيين. هذا وقد أوفدت وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد رزق لاستقبال الجثمان وتقديم واجب العزاء لأسرة الفقيدة، كما حضر الاستقبال الدكتور محمد عز العرب رئيس جامعة المنوفية، والدكتور محمد جابر أبو علي وكيل وزارة التعليم العالي.

    ومن جانبه، أدان الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر الشريف حادث الاعتداء على المواطنة المصرية في ألمانيا مروة الشربيني، مؤكدا ضرورة أن ينال القاتل جزاءه العادل.

    وكانت مروة الشربينى زوجة المبعوث المصري علوي علي عكاز المعيد بمعهد الهندسة الوراثية بجامعة المنوفية، عضو الإجازة الدراسية بألمانيا قد لقيت مصرعها على يد متطرف ألماني من أصل روسي يدعى «أليكس دبليو» 28 عاما والذي انهال عليها طعنا بالسكين في إحدى محاكم الدرجة الثانية بمدينة «دريسين» حيث لقيت مصرعها نتيجة إصابتها بـ18 طعنة متفرقة، فيما أصيب زوجها بأحد الأعيرة النارية بطريق الخطأ. وقد حدثت وقائع جريمة القتل الدرامية بعد أن حكم القاضي بمقاضاة الجاني بمبلغ 750 يورو تعويضا عما لحق بها من ضرر جراء الإهانة التي تعرضت لها بسبب نعت المتهم الحقير للقتيلة بأنها «إرهابية مسلمة كافرة »، ومحاولاته المتكررة لنزع حجابها، الأمر الذي أثار غضب القاتل وآثر أن يقوم بهذا العمل الإجرامي الذي أودى بحياة القتيلة والذي أسفر أيضا عن إصابة زوجها بجروح خطيرة.
    avatar
    Nemo

    عدد المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 15/06/2009
    العمر : 36

    طبخ رد: مروة الشربينى شهيدة الحجاب والاسلام

    مُساهمة من طرف Nemo في الجمعة 10 يوليو - 13:25:51

    اما عن جريدة المصرى اليوم فكان التالى ...الاثنين 06 يوليو 2009 - 05:16 م
    "مروة الشربيني" ملف خاص عن لحظة وصول جثمان "ضحية الحجاب" وملابسات الحادث

    بأي ذنب قتلت.. مروة الشربيني شهيدة الحجاب"..عبارة رفعتها طفلة لم يتجاوز عمرها 3 سنوات على لافتة، واخترقت بها حصار رجال الأمن وضباط مباحث مطار القاهرة الدولي والواقفين أمام البوابة رقم (35) بقرية البضائع ،حيث خرج منها جثمان الدكتورة "مروة الشربيني" زوجة المبعوث المصري "علوي على عكاز"، المعيّن في معهد الهندسة الوراثية في جامعة المنوفية، والحاصل على منحة من معهد «ماكس بلانك»، والتي قتلت داخل محكمة بمدينة درسدن الألمانية وأصيب زوجها على يد متطرف ألماني من أصل روسي بسبب ارتدائها"الحجاب".
    وصل الجثمان مطار القاهرة مساء أمس الأحد قادما من مطار برلين ليذهب إلى مثواه الأخير في مدينة الإسكندرية، كان الحزن والأسى هما سيدا الموقف داخل عدد من صالات قاعة كبار الزوار بمطار القاهرة ،لدرجة أجبرت الجميع على عدم إظهار أيا من علامات الرضا عن نتيجة مباراة كرة القدم بين مصر ورواندا والتي كانت تقام على بعد أمتار قليلة من المطار، واكتفى الجميع بسماع النتيجة دون تعليق، وقد سيطرت أربعة مشاهد على أجواء مطار القاهرة .
    المشهد الأول:خارجي ليل ،عقارب الساعة تشير إلى الثامنة مساء أمام البوابة (35) بقرية البضائع ، الجميع يترقب وصل جثمان "مروة".. أصدقاء.. شقيقها..أقاربها.. صحفيين من جميع وسائل الإعلام..مراسلين لقنوات فضائية ..ممثلين عن نقابة الصيادلة.. أسر كاملة.. شباب جاء هؤلاء جميعا لإعلان تضامنهم مع الضحية ، ما كان بيد المنتظرين جميعهم رغم اختلاف اشكالهم وصفاتهم وربما أغراضهم إلا أن يرفعوا لافتات كتب عليها باللغة العربية والانجليزية: "بأي ذنب قتلت".
    صفية عبد الهادي خالة "مروة " كانت أحد هؤلاء ، وقد حرصت على أن تكون في استقبال جثمان مروة نيابة عن والدتها التي تعيش حالة حزن وإعياء شديدين ، فهي الأخت الوحيدة لشقيقها المهندس طارق، وتشعر أسرتها إحساس سيء لفقدانها، الجميع يبكي حزنا عليها، زميلاتها منذ أيام الدراسة، أقاربها، شقيقها طارق، جميعهم حزين لفقدانها بهذه الطريقة البشعة.
    قالت صفية " أن مروة كانت لاعبة كرة يد في نادي سموحة، والمنتخب القومي المصري، وكانت متدينة بصورة معتدلة، وعندما تزوجت وسافرت إلى ألمانيا حافظت على تدينها المعبر عن الصورة الوسطية للإسلام ، وأقامت علاقات كثيرة مع أسر ألمانية وصديقات ألمانيات بل أن خبر وفاتها تم معرفته عن طريق اتصال تم بين زوج إحدى صديقاتها التي كانت في زيارة لمصر وكانت في ضيافة والدة مروة وبين شقيقها طارق الشربيني.
    كما طالبت بان يكون هناك تحرك من قبل الدولة، حتى لا يضيع حق مروة في القصاص العادل من القاتل، وتوقيع أقصى عقوبة على الجاني، خاصة وان ما حدث يمكن اعتباره وقع للمصريين جميعا، وإن أي مصري معرض لان يحدث معه مثل ما حدث مع مروة في الخارج، وهو مساس بكرامتنا جميعا، ، لهذا يجب أن يكون للدولة رد فعل قوي تجاه الحادث التي تعرضت له مروة وزوجها.
    المشهد الثاني: ليل خارجي أيضا، الساعة التاسعة ، أسرة مكونة من أب يعمل مهندسا، وابنتيه طبيبة، وأخرى طالبة، عندما اقتربت منهم وسائل الإعلام أعلنوا أنهم قرءوا عن الحادث على الانترنت ، وجاءوا للتضامن مع الضحية ، واستقبال الجثمان مع أسرتها، وقال الأب: إن الحادث يعبر عن العداء الغربي للإسلام والمسلمين ، والذي لا يقبله أي دين أو عقل ، فكيف تقتل زوجة بسبب ارتدائها الحجاب؟، وكيف يقتل أي إنسان بسبب معتقداته الدينية؟. ورفعوا نفس اللا فتات المكتوبه باللغة الانجليزية: "what was her sin to be killed?"، وباللغة العربية: "بأي ذنب قتلت؟"، لحظات واخترقت طفلة تدعى حبيبة لا يتجاوز عمرها (3 سنوات) الطريق، بعد إن حضرت مع والدها ووالدتها لإعلان تضامنهم مع الضحية ، ووقفت أمام قرية البضائع وفي يديها ورقة مكتوب عليها: "بأي ذنب قتلت.. مروة الشربيني شهيدة الحجاب".. الغريب إن الطفلة عندما حاول البعض سحب الورقة من يديها صرخت فيهم ، ونادت على والدها ، حتى يبعدهم عنها.
    المشهد الثالث: أمام البوابة (27 ) قاعة كبار الزوار، السفير الألماني بالقاهرة "بيرند أربل"يصل المطار في الساعة التاسعة والنصف مساء، وقال في بيان صادر عن السفارة الألمانية بالقاهرة أود أن أعبر عن تعاطفي الشديد مع أسرة المرحومة الدكتورة مروة الشربيني , وأرجو من الله أن يلهمهما الصبر والسلوان لتحمل هذه الكارثة الكبرى . كما أتمنى الشفاء العاجل لزوجها الدكتور "علوى على عكاز"، مشيرا في البيان إلى أن الدكتورة مروة كانت ضحية اعتداء أثيم من جانب شخص لا يمكنني بأي حال من الأحوال أن أتفهم أو أتقبل دوافعه لارتكاب مثل هذه الجريمة الشنيعة التي أدينها بشدة.
    وقال ما أريد أن أؤكده في هذه اللحظة الحزينة ، أن هذه الجريمة الغريبة والدخيلة على الشعب الألماني هي الآن بين يدي القضاء الألماني ولن تمر دون عقاب رادع يقتص من مرتكبها، الذي لا يمثل غالبية الشعب الألماني، الذي يكن كل حب واحترام وتقدير للمصريين والمسلمين ، ويؤمن في الوقت نفسه بحرية الأديان والعبادة ويكفلها ويضمنها لكل شخص يقيم في ألمانيا .
    وأوضح أن الحادث عمل فردى، ولا ينبغي لنا أن نسمح لمثل هذه الأعمال بتعكير صفو العلاقات والصلات المتميزة بين مصر وألمانيا على مختلف الأصعدة، خاصة وأنه في ألمانيا يعيش مئات الآلاف من المصريين بل والملايين من العرب والمسلمين يعيشون جنب إلى جنب مع المواطنين الألمان ، ويمارسون شعائرهم الدينية في إطار الحريات التي يكفلها الدستور الألماني لكل من يقيم في الوطن الألماني
    وعن التعامل مع الجريمة من قبل السلطات الألمانية، قال السفير الألماني إن المحكمة هي الجهة المعنية بالأساس بالقضية، وهي الجهة التي ستحدد العقوبة بعدما تحدد شكل الجريمة.. لكننا متفقون على أن الواقعة واقعة قتل، وأضاف: "في كل المجتمعات يوجد مثل أولئك المتطرفين، لكن لا يجب أن نستقي من ذلك أحكاماً عامة تنسحب على المجتمع بأثره".
    المشهد الرابع والأخير: سيارة نقل الموتى تخرج في الساعة العاشرة والربع مساء وبداخلها جثمان الضحية ، بينما تابعت وسائل الإعلام المشهد، سارعت السيارة إلى البوابة (27) بصالة كبار الزوار، التي كان ينتظر فيها والد الدكتور علوي عكاز، وطارق الشربيني شقيق الضحية، وخالتها صفية عبد الهادي، وعدد من أفراد أسرتها، وقدم السفير الألماني تعازيه لأسرة الضحية في وجود عدد كبير من قيادات الشرطة، وطالب على عكاز والد زوج الدكتورة مروة، السفير الألماني التدخل لتأجيل تقديم رسالة الدكتوراه الخاصة بابنه نظرا لظروف الحادث وحزن ابنه الشديد على زوجته التي لقيت مصرعها.وبعد هذا الحديث القصير تم قراءة الفاتحة على روح الشهيدة وانطلقت بها سيارة تكريم الإنسان إلى الإسكندرية .
    يتــــــــــــبع



    avatar
    Nemo

    عدد المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 15/06/2009
    العمر : 36

    طبخ رد: مروة الشربينى شهيدة الحجاب والاسلام

    مُساهمة من طرف Nemo في الجمعة 10 يوليو - 13:28:01

    كانت السيارة تابعة لجمعية أصدقاء المستشفي الألماني وربما كانت تلك السيارة التي تحمل اسم ألماني هي التمثيل الوحيد لألمانيا في الجنازة، التي غاب عنها التمثيل الدبلوماسي رغم وعد السفير الألماني بتمثيل رسمي في الجنازة، تواجدت الفضائيات، ووكالات الأنباء العربية والأجنبية، بصورة مكثفة وتحول المسجد إلى بلاتوهات لتصوير اللقاءات التي حرص علي إجرائها كل من أعضاء مجلس الشعب والشورى من القاهرة والإسكندرية، وفي مقدمتهم مصطفي بكري، ومحمد مصيلحي، ونصحي البسنديلي ،وصابر أبو الفتوح، وحمدي حسن، وغيرهم بالإضافة إلى التواجد الكثيف لكل القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة من وكلاء الوزارات.
    حضرت في نهاية الجنازة "عائشة عبد الهادي" وزيرة القوي العاملة، كما حضر مندوبا عن البابا د- كميل صديق سكرتير المجلس المحلي وباقي أعضاء المجلس، وتقدم اللواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية بتعازيه إلى طارق الشربيني شقيق الشهيدة، الذي عقد شبه مؤتمر صحفي علي سلم المسجد قبل صلاة الظهر وأكد أن الحادث عنصري من الدرجة الأولى وعدد الطعنات يدل علي كره كبير ضد كل ما هو مسلم.
    وقال د- "كميل صديق" الذي حضر ممثلا عن الكنيسة، وعن قداسة البابا، مشيرا إلى أن حضورهم للجنازة جاء لتقديم العزاء وتلقيه في نفس الوقت، وأكد أن موقف الكنيسة هو إدانة الاعتداء على أي إنسان لأن كل إنسان حر في عقيدته طالما يحترم المجتمع الذي يعيش فيه وأضاف صديق أن مروة ابنتنا كلنا مسلمين ومسحيين، وحقها لازم يرجع والكنيسة تطالب بذلك.
    وعقب أداء صلاة الظهر في الإسكندرية أدى المشيعين صلاة الجنازة على جثمان الشهيدة وخرج بعدها الجثمان ملفوفاً في لفافة سوداء مكتوب عليها بالذهبي آية الكرسي ليوضع في السيارة التي تحمل كلمات جمعية أصدقاء المستشفى الألماني.
    لكن المصلين جميعاً بكوا أثناء إجراء صلاة الجنازة لارتفاع أصوات البكاء من جانب أسرتها في الميكروفون الخاص بالإمام الذي طلب منهم الصمت أثناء أداء الصلاة.
    تحولت الجنازة إلى مظاهرة غضب ضد الخارجية وألمانيا حيث ردد المتظاهرون هتافات تسقط ألمانيا" و "لا إله إلا الله" و"حسبنا الله ونعم الوكيل" و"القصاص .القصاص" و "يا ألماني يا خسيس دم مروة مش رخيص "و" حسني مبارك يا رئيس دم المصري مش رخيص" و "يا خارجية عايزين دم الصيدلانية"، كما حمل بعضهم لافتات تحمل صورة الشهيدة وكتب عليها شكراً لوزير الخارجية.
    من ناحية أخرى تلقى السفير المصري في ألمانيا "رمزى عز الدين رمزى" اتصالا هاتفيا من وزير العدل بولاية سكسونيا الألمانية التي شهدت مقتل المواطنة المصرية "مروة الشربيني"، أعرب فيه عن خالص عزائه باسمه وباسم حكومة الولاية، في مقتل المواطنة المصرية، وشجب بشدة هذا الحادث، مشيرا إلي أنه ترك ألما عميقا لديهم وأصابهم بالصدمة خاصة في ضوء حدوثه في ساحة المحكمة.
    وقد علم " علوي" زوج الضحية بعد أن أفاق من غيبوبة استمرت ثلاثة أيام، أنه فقد زوجته "مروة"(31 عاما) ، حيث انهمر في بكاء حاد وهو يقول: "ماتت مروة ولم أتمكن من إنقاذها".
    ونشرت صحيفة "بيلد" الألمانية واسعة الانتشار في موقعها الالكتروني صباح اليوم الاثنين تقريرا حول الموضوع نقلت فيه عن علوي قوله:"أشعر بالغضب الشديد لأن الشرطي أصابني أنا ولم يصب الجاني".
    كما كشف الدكتور "عصام عبد الصمد" رئيس اتحاد المصريين بأوروبا، أن الشهيدة ظلت ما يقرب من ساعة بعد إصابتها في موقع الحادث داخل مبني المحكمة حتى وافتها المنية، ولم يتم نقلها للمستشفي إلا بعد اكتشاف وفاتها
    وقال "عبد الصمد" في اتصال هاتفي مع المصري اليوم : أن الاتحاد اتفق مع "طارق الشربيني" شقيق الضحية علي متابعة القضية، لتوكيل محام� ألماني للمطالبة بحقها، مشيراً إلى أن الداخلية الألمانية وافقت على إرسال كل المعلومات المتعلقة بالقضية للاتحاد.
    عبد الصمد أكد أنه رغم إيمانه بوجود كراهية للأوروبيين تجاه المسلمين، أو ما يمكن تسميته "الإسلام فوبيا"، إلا أنه أكد أيضا أن الحادث لا يتجاوز كونه حادثاً فردياً من رجل عاطل داخل قاعة المحكمة، ووصف ما حدث بأنه إهانة للبوليس الألماني قبل أن يكون إهانة للمسلمين، ولو كان القاتل مسلماً والقتيلة ألمانية لما تباطأ الإعلام الألماني في متابعة الحدث كما يفعل الآن.
    و في السياق نفسه دعا عدد من النشطاء الحقوقيون إلي وقفة احتجاجية صباح الخميس القادم أمام مقر السفارة الألمانية ، للتنديد بالحادث ، و لمطالبة الحكومة الألمانية بالقصاص العادل من الجاني، مؤكدين أن هذا الموقف لابد أن لا يمر مرور الكرام ، و يجب أن يحصل الجاني علي عقاب عادل .
    علي صعيد أخر ينظم مجموعة من شباب القوى الوطنية من كافة الاتجاهات تظاهرة اليوم أمام مقر السفارة الألمانية بالزمالك تضامناً مع "شهيدة الحجاب" مروة الشربيني و للمطالبة بمحاكمة عادلة لقاتلها أمام المحاكم الألمانية.
    و بدأت الاستعدادات الأمنية أمام السفارة الألمانية منذ اليوم حيث يتواجد عدد كبير من لسيارات الشرطة و سيارات الأمن المركزي أمام السفارة الألمانية في شارع حسن صبري، كما لوحظ تواجد كبير لعشرات الضباط على الرصيف المحيط بحديقة الأسماك المقابل للسفارة.
    avatar
    Nemo

    عدد المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 15/06/2009
    العمر : 36

    طبخ رد: مروة الشربينى شهيدة الحجاب والاسلام

    مُساهمة من طرف Nemo في الجمعة 10 يوليو - 14:06:55

    كتبهاد:سيد مختار ، في 3 يوليو 2009 الساعة: 13:58 م

    مقتل مصرية بسبب الحجاب بألمانيا يثير غضب قيادات المعارضة الدينية والسياسية

    الجمعة، 3 يوليو 2009 - 11:39

    التعصب .. أنهى حياتها - تم النقل بكاميرا اليوم السابع - تصوير أحمد إسماعيل
    كتب السيد خضرى

    أبدت القيادات السياسية والدينية المعارضة ردود أفعال غاضبة حول حادثة مقتل مصرية بسبب حجابها داخل ساحة محكمة بألمانيا، واعتبروا أن هذا الحادث يعبر عن عنصرية الغرب والمجتمع الغربى ضد الإسلام، وكل ما هو مخالف لعقيدتهم وثقافتهم.
    اليوم السابع استطلع آراء القيادات فى التقرير التالى..
    وصف النائب الإخوانى الدكتور حمدى حسن، مقتل مصرية بسبب حجابها داخل ساحة محكمة بألمانيا، بالجريمة مع سبق الإصرار والترصد، بسبب التعصب الشديد الذى يمارسه الغرب ضد المسلمين، مشيرا إلى أن الحادث يظهر مدى التطرف والعنصرية والعنف ضد الآخر فى المجتمعات الغربية.

    وأضاف حسن، أن القتيلة مثال حى للمسلمة الواعية المتفاعلة مع مجتمعها، حيث تعاملت بديمقراطية مع الاعتداء عليها لتحافظ على سمعتها، فلجأت للقضاء، ورغم ذلك قتلها المجرم، مشيراً إلى أن القوانين الأوروبية التى تحمى الأفراد يجب أن يتم تطبيقها على القاتل، وعلى الجاليات الإسلامية نشر الوعى والتأكيد على أن المسلمين ليسوا إرهابيين.

    نبيل شبيب المحلل السياسى السورى والمقيم حاليا بألمانيا، وصف الحادث بأنه فردى، قائلا "لقد انخفضت معدلات الاعتداءات على المسلمين فى ألمانيا، ولم تعد ظاهرة فى المجتمع الألمانى كما كانت فى الماضى، حيث كانت تقدر حوادث الاعتداءات ضد المسلمين بعدة آلاف فى العام الواحد". وأضاف شبيب أنه وفقا لدراسة صادرة عن وزارة الداخلية الألمانية، فإن عدد المسلمين فى ألمانيا يقدر بـ 4 ملايين مسلم، وليس 3 ملايين كما كان يقال سابقا، وأن أوضاعهم الاندماجية تشير إلى أن 70% منهم ينطبق عليهم صفة المندمجين، مشيرا إلى أن لفظ جالية أو أقلية لم تعد تطلق على المسلمين فى ألمانيا، إلا أن بعض اليمينيين المتشددين يحاولون إثارة المشاكل ضد كل شىء إسلامي.

    "القتيلة لم يتم طعنها لأنها مصرية، بل لكونها محجبة، الأمر الذى يظهر مشكلة ثقافية وهوس ضد الإسلام"، بهذه الجملة بدأ الدكتور عبد الجليل مصطفى - القيادى بمجموعة العمل من أجل استقلال الجامعات 9 مارس – تعليقه على الخبر، مضيفاً أنه من الواضح أن المسلمين فى أوروبا وأمريكا يعانون من فوبيا الإسلام، وهى جريمة من جرائم الاستعمار الجديد.

    وانتقد عبد الجليل اعتماد العالم الغربى على أسلوب الهيمنة لإنكار حق الآخرين فى الاختلاف، قائلا "المؤسف أن أوروبا تعتبر هذا الهجوم من أنواع الحفاظ على الجذور المسيحية فى أوروبا"، مشيراً إلى أن المسيحية بريئة من هذا التعصب، وليس لها أى علاقة بالعنف لأنها تقوم على التسامح وإعطاء الحقوق للآخرين، مضيفاً أنه لابد من أن يكون هناك ضحايا يتساقطون حتى يتنبه الناس إلى عقم هذا الطريق، وضرورة التعايش، بغض النظر عن الاختلافات العرقية، قائلا "نحن مطالبون طوال الوقت بمراعاة هذه الشعارات التى تدعو لقبول الآخر، فى الوقت الذى تمارس فيه هذه الدول اضطهادا ضد الآخر"، منوهاً إلى أن الحادث "لو وقع فى مصر كانت الدنيا كلها ثارت علينا، ومع الأسف بعض أصحاب الأديان لا ينتبهون أن الدين رسالة سماحة ورحمة".

    من جانبه، أكد د. ناجح إبراهيم القيادى بالجماعة الإسلامية، أن الحادث يأتى نتيجة لعلو شأن اليمين المتطرف منذ عهد الرئيس الأمريكى السابق جورج بوش، الذى أوجد عقب أحداث 11 سبتمبر نوعا من التعصب أو العنصرية ضد كل ما هو إسلامي، بدءا من الهجوم على الرسول صلى الله عليه وسلم، وانتهاء بكل ما هو إسلامي، وإلصاق تهمة الإرهاب بكل مسلم ملتحى أو مسلمة محجبة.

    وأضاف ناجح أن القتيلة هى نموذج لاضطهاد الغرب للمسلمين، وعلى المسلمين أن يتجنبوا كل مايسىء للإسلام، وألا ينجرفوا للمعاملة بالمثل، وأن يذوبوا بأخلاقهم فى المجتمعات الغربية، قائلا "على المسلمين أن يتحلوا بالحكمة ويظهروا أنهم أصحاب اليد النظيفة وأصحاب الإسلام المتسامح، وألا يضعوا كل الغرب فى سلة واحدة"، مشيرا إلى أن هذا التعصب ضد الإسلام والمسلمين بدأت تهدأ حدته قليلا مع قدوم الرئيس الحالى أوباما



    عتيم إعلامى ألمانى على قضية مروة الشربينى

    الجمعة، 3 يوليو 2009 - 16:37
    المواقع الرسمية الألمانية تفرض تعتيما على شهيدة الحجاب
    كتب محمد ثروت

    تجاهلت مواقع ألمانية رسمية قضية مقتل مروة الشربينى على يد متطرف ألمانى من أصل روسى.

    فقد تجاهل موقع وزارة العدل الألمانية الجريمة البشعة التى وقعت داخل قاعة محكمة ديزندرن، حيث اعتبرها عدد من القانونيين وفى مقدمتهم الدكتور عاطف البنا أستاذ القانون الدستورى بجامعة القاهرة، إهانة للقضاء الألمانى وسمعته فى العالم. والغريب أن موقع وزارة العدل الذى تتصدره صورة الوزيرة الاتحادية بريجيت زيبريس يتحدث عن العدالة المنشودة والحقوق والديمقراطية، بينما تتزايد العنصرية ضد الجاليات المسلمة ولا يتحرك أحد وكأن الأمر لا يعنيهم.

    وكذلك تجاهل موقع وزارة الخارجية الألمانية الناطق باللغة العربية، وموقع قنطرة للحوار مع العالم الإسلامى الحدث، والغريب كذلك أن يتجاهل موقع التليفزيون الألمانى باللغة العربية "دويتش فيله" الحديث عن الجريمة الإرهابية وردود الأفعال تجاهها، وكأنها لم تحدث فى مجتمع يتحدث عن التعددية وحقوق الأقليات.
    خبراء: قتل المصرية المحجبة بألمانيا دليل على عنصرية الغرب ضد المسلمين

    عنصرية الغرب تغتال المحجبات - صورة أرشيفية
    كتب شادى إبراهيم
    var addthis_pub=”tonyawad”;
    لن تمر حادثة مقتل الألمانية المسلمة من أصل مصرى مرورا عابرا، بل ستظل شاهدة على عنصرية الغرب تجاه المسلمين وتناقض الكلام المعسول عن التسامح وقبول الآخر وحرية الأديان وحوار الحضارات، هذا ما أكده عدد من الخبراء فى العلاقات الدولية والدبلوماسيين، موضحين أن الحادثة البشعة كانت انتهاكا للقضاء الألمانى وإهانة للمجتمع الذى يحاول التخلص من عهد النازية والتحول إلى الانفتاح والتسامح.
    ففى البداية يؤكد السفير رخا أحمد حسن مساعد وزير الخارجية سابقا، أن هناك خمس ولايات ألمانية على رأسها مدينة دريسدن، يتواجد بداخلها نوع من التعصب والعنف ضد كل من هو أجنبى، وعلى رأس هذه المجموعات ألمان الفلجة الذين كانوا أسرى حرب فى الحرب العالمية الثانية فى الاتحاد السوفيتى، فعاد جزء كبير منهم، ولكنهم يشعرون بأنهم غرباء، كما أنهم يعانون من صعوبة الحصول على فرص العمل، ومنهم أيضا الأحزاب النازية والحزب الجمهورى وهؤلاء جميعا يتبنون موقفا عدائيا ضد الأجانب، وعلى الحكومة السعى نحو عودة هؤلاء الأشخاص لبلادهم، ولابد من أن يكونوا خارج هذا المجتمع، كما أن هذه المناطق شهدت تغيرات تاريخية وفكرية متعددة، حيث تحولت من النظام الهتلرى للنظام الشيوعى، ثم للنظام، وأضاف السفير رخا أن أكثر الأشخاص عرضة لهذه العنصرية هم المسلمون الأتراك، حيث تعرضوا لحرق منازلهم، وقد زاد عداء هؤلاء للمسلمين أحداث 11، كما وصف رخا الحادث بأنه يحتاج لوقفة لكنه لم يخرج عن حادث فردى.
    الحدث يعد إهانة للمؤسسات القضائية الألمانية قبل أن يكون إهانة للمسلمين هذا ما أكده د.حسن وجيه أستاذ المفاوضات الدولية بجامعة الأزهر، ووصف الحادث بالفردية، ولكنه طالب بردع المتطرفين من جانب السلطات الألمانية.
    د.عمرو الشوبكى خبير مركز الأهرام والدراسات، شدد على أن مشكلة عنصرية فى بعض المجتمعات الأوروبية تحتاج لوقفة، وأن ظاهرة الطائفية لا تقف على الحدود الأوروبية فقط بل هى متأصلة أيضا فى المجتمعات العربية، ولعل خير دليل على ذلك حوادث الفتنة الطائفية بمصر.
    وحسبنـــأ الله ونعم الوكيل....اللهم انصر الاسلام والمسلمين فى كل مكان .....

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 ديسمبر - 10:02:14