NEMOOOOOOOOOOO

NEMOOOOOOOOOOO

إنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى الله سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا اله الا أنت نستغفرك ونتوب اليك


    الاعجاز العلمى فى القرآن..أهمية التكبير على الذبائح...

    شاطر
    avatar
    Nemo

    عدد المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 15/06/2009
    العمر : 36

    طبخ الاعجاز العلمى فى القرآن..أهمية التكبير على الذبائح...

    مُساهمة من طرف Nemo في الثلاثاء 23 يونيو - 13:27:00

    اثباتات طبيه عن اهميه التكبير علي الذبائح...
    نحن ندعو كلَّ باحثٍ نزيه أو مستشرق حرٍّ طالب لوجه الحق المجرَّد عن كلِّ وهمٍ وسخف وخرافات، إذ نلجأ عملياً وتطبيقاً إلى الطب في عصره الذهبي بالحاضر العتيد نستقرئه ونستجوبه ندعوه للتحقيق بالتطبيق، فيسرع الإجابة العلمية المجرَّدة عن كلِّ زيف وخداع وهيا بنا إلى أي مسلخ لذبح اللحوم ولنقرن القول بالعمل، فلنكبِّر بسم الله الله أكبر على ذبيحة ولنأخذ عينةً "أي قطعةَ لحمٍ" منها بعد ذبحها، ثم لنأخذ عينة من خروف آخر يُذبح بلا تكبير.. نأخذ العينتين ونزرعهما في مخبر طبي قانوني لنرى النتائج الملموسة بأمِّ أعيننا ولمس أنامل أيدينا فنرى ونلمس النتائج الطبية الصاعقة التي لا ريب ولا شكَّ ولا تلاعب بها أبداً وقطعاً.. نشاهد:
    أولاً: إن لحم الخروف، أو أي ذبيحة ذُكِرَ اسم الله عليها خاليةً من الجراثيم تماماً فلا ميكروب بها.

    ثانياً: بعد فحص قطعة لحم العينة "لحم الخروف المذبوح دون ذكر اسم الله عليه" نراه ممتلئاً بمستعمرات من الجراثيم العنقودية Staphylo coccus الضارة الفتَّاكة بصحة المواطنين



    لقد قامت هيئة صحية بصحبة الطبيب السيد فايز الحكيم وطبَّقت التكبير على خمس ذبائح ذُكِرَ اسم الله عليها، وخمس خرفان أخرى لم يُذكر اسم الله عليها، وزرعت العينات المأخوذة من الذبائح الست لمدة ثمانٍ وأربعين ساعة فكانت النتيجة الطبية الصاعقة: إنَّ الخرفان التي لم يُذكر اسم الله عليها، كانت محتقنة بمستعمرات الجراثيم، عكس التي ذُكِرَ اسم الله عليها فكانت خاليةً إطلاقاً من الجراثيم، وذلك صبيحة يوم 17/9/2000 في الساعة الثامنة صباحاً..
    وكُررت العملية ذاتها بمشاهدة الأطباء وتحت سمعهم وأبصارهم في مسلخ دوما بدمشق بتاريخ 26/9/2000، وكُرِّر الفحص المخبري الدقيق فكانت النتيجة نفسها؛ لا جراثيم بالخرفان المذبوحة والمكبَّر عليها إطلاقاً والخرفان الثلاثة الأخرى تموج فيها الجراثيم الفتَّاكة موجاً.


    ثالثاً: كان لون الخرفان المكبَّر عليها زهر فاتح تسرُّ الناظرين، بينما كان لون الذبائح غير المكبَّر عليها أحمر قاتم مائل إلى الزرقة.
    رابعاً: بالنسبة لخلايا الذبائح المذكورة لدى فحصها تبيَّن وجود بقايا دماء فاسدة بشكل كثيفٍ جداً في لحوم الذبائح غير المكبَّر عليها، بينما لا نجدها في لحوم الذبائح المكبَّر عليها.
    المصدر كتاب الله أكبر رفقاً أيها البشرللعّلامة محمد أمين شيخو....
    lol! bom cheers

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 17 نوفمبر - 2:52:36